Visit Our Site Too

كيف تستطيع الشرطة والمخابرات تتبعك في شبكة الأنترنت

سمعنا جميعاً عن بعض الإعتقالات التي تجرى بسبب بعض الأنشطة التي تقام على شبكة الأنترنتت بمختلف أنواعها  ، وقد تكون عبارة عن  منشورات في مواقع التواصل الإجتماعي ، أو بعض الهجمات الذي يجريها البعض على الطرف الآخر وذلك لإنتهاك خصوصيته في هذه الشبكة ، ومن بين الأشياء الجد مهمة التي تعتمد عليها الشرطة لمراقبة المستخدمين في شبكة الأنترنت وتتبع جميع نشاطاتهم ،هي التي سأشاركها معك في تدوينة اليوم ، حتى  حيث ستتعرف جيدا على مدى خطورة القيام بأنشطة لا تحترم القانون في شبكة الأنترنت ، وكيف يمكنك بطرق سهلة الوصول إليك بدون الحاجة لعنوانك وتفاصيلك الأخرى.
ومن بين العوامل التي تساعد الشرطة والمخابرات في القبض على المجرمين في شبكة الأنترنت نجد كل من :
1. مكان العيش 

معرفة المكان الذي تعيش فيه عبر شبكة الأنترنت أصبح من بين أسهل الأمور بالرغم من عدم توفرك على حسابات في مواقع التواصل الإجتماعي، لإنه حالياً ظهرت مواقع جديدة تتوفر على قاعدة بيانات كل مدينة في العالم كما أنها تتوفر على بيانات أخرى كرقم الهاتف التابث الخاص بك والتي يتم استدراجها عبر شركة الإتصالات الخاصة بك وبالنسبة لي في دولة المغرب توجد المواقع الصفراء التي تمكنك من معرفة مكان عيش أي شخص فقط عبر إسمه كما يمنحك رقم الهاتف التابث الخاص به للإتصال به فعبر هذه الخطوة سيمكن للشرطة معرفة مكان إقاماتك ومعرفة رقم الهاتف التابث الخاص بك يمكنها فعل العديد من الأمور أبسطها اللجوء إلى شركة الإتصال الخاصة بك والإطلاع على جميع تفاصيلك.
2 أنشطتك في مواقع التواصل الإجتماعي 


تعتبر مواقع التواصل الإجتماعي حالياً وخصوصاً في المجتمعات العربية واحدة من بين الأماكن الأكثر مراقبة في شبكة الأنترنت بسبب العديد من الأموار السابقة وأبرزها الثورات العربية والذي  كان فيسبوك سبباً رئيسياً في قيامها، لهذا عند استعمالك لمنصة الفيسبوك احرص جيداً على أن تكون مسؤولاً عن كل شيئ تحرره في هذه الشبكة الزرقاء لإنها أكثر الأماكن مراقبة في شبكة الأنترنت كما أنني أنصحك شخصياً بعدم الإسائة إلى أي شخص في هذه الشبكة لإنه وبعيداً عن الشرطة سيتم توقيف حسابك من طرف إدارة فيسبوك وستتم مراقبتك بشكل متواصل عند استعمال حسابات تحمل إسمك الحقيقي، وكما يقال حالياً : "مواقع التواصل الإجتماعي هي بمثابة مرآة بالنسبة لك".
3. مفضلاتك من المواقع وتطبيقات الويب

حسب آخر الدراسات في جامعة منشيغن الأمريكية أكدت أنها تمكنت من تحديد 75% من شخصيات طلبة الجامعة فقط عبر المفضلات الموجودة في الحاسوب من مواقع وتطبيقات الويب، فالشرطة كذلك يمكنها معرفة نوعية شخصيتك ومذى خطورتك فقط عبر المواقع وتطبيقات الويب التي تستعملها بشكل يومي والتي يمكن الإطلاع عليها بوساطة مع شركة الإتصال الخاصة بك.
SHARE

Basel salah

  • Twitter
  • Facebook
  • Instagram
إرسال تعليق